بدء فعاليات برنامج الدورة الأولى للجائزة وسط حضور مميز

في صباح مشرق جميل ، تنفست أجواء العاصمة السودانية الخرطوم بدء فعاليات برنامج الدورة الأولى لجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي ، وقد شهدت قاعة الصداقة بالخرطوم حضورا ثقافيا واعلاميا ورسميا متميزا ، تحت شعار ( الأمم الحية تكرم مبدعيها وخير من ينوب عن الأمة مثقفوها ).
بعد البدء بالقرآن الكريم تحدث سعادة الفريق طيار الفاتح عروة العضو المنتدب لشركة زين ورحب بالحضور الكريم وتحدث عن عالم زين الجميل الذي يهتم بالإبداع والمبدعين ودور الشركة الرائد في خدمة المجتمع.
تحدث بعد ذلك البروفيسور علي شمو رئيس مجلس امناء جائزة الطيب صالح وقال أن الاعلان عن أسماء الفائزين والبرنامج المصاحب يأتي في الذكرى الثانية لرحيل أديبنا الكبير الذي نقل الأدب السوداني من المحلية إلى العالمية ، تحدث بروف شمو عن مجلس الأمناء وتكوينه وأثنى على القدرات المميزة لأعضائه كما قال أن الدورة الاولى شهدت وضع النظام الأساسي للجائزة التي تقوم على الحياد والمهنية وان الدورة الأولى للجائزة تدور حول أدب الطيب صالح ، وأبان أن المحكمين تم اختيارهم بمهنية وسرية عالية على أساس الكفاءة والابداع والعدل . وشكر بروف شموشركة زين لمبادرتها وأوضح انها اعطت حرية لمجلس الامناء كي يعمل وذكر في ختام الكلمة أن التكريم ليس احتكارا للطيب صالح بل يسع كل المؤسسات والأجسام الادبية والثقافية .
جاءت بعد ذلك لكلمة الأستاذ بشير محمد صالح عميد أسرة الاديب الراحل الذي تحدث عن الطيب صالح الأنسان والشقيق ولقاءته به في الخرطوم والبعد الانساني لشخصية الطيب صالح محفزا شركة زين على مزيد من أعمال التكريم والتاهيل والتدريب لرفع مستوى أبناء السودان.
كلمة ضيف شرف الدورة الاولى الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والتراث القطري الذي حيا معاني الوفاء للطيب صالح الذي امضى سنوات طويلة من عمره في قطر وذكر بالجهود التي بذلها الراحل لرفع المستوى الثقافي في مختلف الاعمال التي تولاها ، وذكر عددا من الفعاليات التكريمية التي تمت في قطر خلال فعاليات الدوحة عاصمة للثقافة العربية والتي تحدثت عن ادب الراحل الطيب صالح. وحيا الدكتور الكواري الأدباء السودانيين لوفائهم للطيب صالح ونقل كلمة امير قطر وايفاده لوفد لتقديم العزاء في الفقيد ، وختم الوزير كلمته بتحية شركة زين لانحيازها للابداع وتكريمها الادباء ممثلا في الطيب صالح رحمه الله.

تحدث في ختام الجلسة الاستاذ عبدالباسط عبدالماجد ممثلا لمستشار رئيس الجمهورية الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل ، وتحدث عن ان الشعب السوداني مزيج من الطيبين والصالحين لكنه انجب واحدا معرفا بالألف واللام هو الطيب صالح الذي أرتوى من ماء النيل ونقل مشاعر وأدب السودان للعالمية.
أختتمت الجلسة بنشيد من كورال الأحفاد قام بكتابته الشاعر الدبلوماسي الدكتور خالد فتح الرحمن وتفاعل الحضور معها كثيرا.
وقد قام ضيف الشرف الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والتراث القطري بافتتاح المعرض المصاحب لبرنامج الدورة الأولى لجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي الذي يحتوي معرضا لصور نادرة للراحل ومراحل حياته وقريته كرمكول , وعددا من المؤلفات الذي صدرت عن الراحل.
وقد بدات الجلسات العلمية للندوة المصاحبة لفعاليات الجائزة والتي تتضمن ثمان أوراق من أدباء عرب وسودانيين ، وستكون جلسة غد الجمعة صباحا لشهادات وافادات عن الطيب صالح ، ثم تكون جلسة الختام مساء الجمعة الساعة السابعة والنصف مساءً والتي سيكشف عن الفائزين بالجوائز التسعة في مجالات الجائزة الثالث الرواية والقصة والنقد الأدبي.

 

 

 


 

 

 

 

 

 

حقوق النشر محفوظة 2011م "زين"