اللقاء التفاكري لمجلس الامناء مع الاجهزة الاعلامية 

شهد مركز الشهيد الزبير محمد صالح للمؤتمرات ظهر امس الثلاثاء 11-يناير لقاءا تفاكريا لمجلس امناء جائزة الطيب صالح للابداع الكتابي مع الاجهزة الاعلامية المختلفة ومراسلي الوكالات والقنوات الفضائية بالخرطوم تناول شرحا تفصيليا لاعمال المجلس والاستعدادات للفعاليات الختامية للجائزة في فبراير المقبل.
البروفسير علي محمد شمو رئيس مجلس الامناء أكد علي أن الجائزة تعتبر تخليدا ساميا لأديبنا العالمي الطيب صالح وتتواصل دوراتها سنويا لاتاحة مزيد من الفرص لكتاب الراوية والقصة والمهتمين بالنقد لاثراء المكتبة العربية مبينا ان الاعلام سيكون له بالغ الأثر في هذه التظاهرة العالمية بالخرطوم. واضاف رئيس المجلس ان الجائزة مكملة لكل الأعمال والمبادرات التي اطلقت لتخليد وتكريم الاديب الراحل وانها تختلف فقط في قيمتها المالية وتوجهها لكل الناطقين بالعربية داخل وخارج السودان
واكد ان مجلس الامناء يدير امر الجائزة خاصة في جانبه المالي بكل شفافية وستكون ميزانيته متاحة ليطلع عليها الجميع.
الأستاذ مجذوب عيدروس الأمين العام للجائزة أعلن أن الأعمال المشاركة التي تنطبق عليها الشروط فاق عددها ثلاثمائة و اربعة وعشرين عملا في مجالات الجائزة الثلاثة (القصة القصيرة والراوية والنقد الادبي)...وابان سيادته ان لجنة التحكيم مكونة من كبار النقاد والادباء العرب والسودانيين وأن الشهر المقبل سيشهد حراكا ثقافيا مكثفا حيث تلقي مجلس الأمناء موافقة عدد كبير من أجلاء المثقفين العرب الذين سيقدمون اوراقا علمية وشهادات حول أديبنا الراحل الطيب صالح.
البروفسير عبد الله حمدنا الله عضو مجلس الامناء اكد علي دور الأجهزة الاعلامية المرتجي في التبشير والتغطية لهذا المشروع الكبير الذي من شأنه إلقاء الضوء علي اسماء عربية جديدة في مجالات الجائزة الثلاثة إضافة الي ما ستشهده الخرطوم من فعاليات مصاحبة للجائزة بالجامعات والمراكز الثقافية.
واجاب مجلس الأمناء علي عدد من الاسئلة والاستفسارات والاقتراحات التي تقدم بها ممثلو اجهزة الاعلام المختلفة.
الجدير بالذكر أن الفعاليات الختامية تقرر أن تكون في يومي السابع والثامن عشر من فبراير المقبل بقاعة الصداقة بالخرطوم.
 

 

 

 

حقوق النشر محفوظة 2011م "زين"