وصول ضيف شرف جائزة الطيب صالح د.المنصف المرزوقي للبلاد....مجلس أمناء جائزة الطيب صالح يدشن الأعمال الفائزة في الدورة السادسة.. إعلان شخصية العام الثقافية وضيف شرف الدورة السابعة .. مجلس أمناء جائزة الطيب صالح يطمئن علي موقف المشاركات في الدورة السابعة...  مجلس أمناء جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي يعلن عن انطلاق الدورة السابعة للجائزة وفتح باب التقديم ...  

 

  جائزة الطيب الدولية .. بقلم:  أمير تاج السر

   أسبوع في (عالم جميل) بقلم: محمد محمد خير

  إضافة نوعية للحراك التثقافي في السودان .. بقلم:  نورالدين مدني

  ليلى أبوالعلا: عَن شاعِرِ الحُبِّ والأمل: حسن عوض أبوالعلا.. بقلم: جمال محمد إبراهيم

مع الروائي واسيني الأعرج: قراء السودان يُحققون لي رهان الكاتب.. الطيب صالح قيمة إنسانية تخطّت حدود السودان

برنامج الدورة

 

 

الروائي إبراهيم إسحق يتبع خطى بني هلال
طل الروائي والقاص السوداني إبراهيم إسحق على العالم العربي ساردا السيرة الهلالية في مقاربة سودانية، ويكتب صاحب "حدث في القرية" تغريبة بني هلال بنفس مختلف  ... مزيد

 

 

 

 
 

 

ضمن فعاليات جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي :

 فن الرواية العربية بين الأصول ورؤى المستقبل  (اشتباك الموقع الإفريقي مع العالم)

بقلم : دكتور / مدحت الجيار
مقدمة :
الرواية العربية الحديثة في العالم العربي ، فن قديم يعود إلى القرن التاسع عشر ، مع بدايات النهضة العربية . وقد اختزلت كل أشكال السرد الشعبي والرسمي ، وهي الأشكال التي مهدت ذاكرة المتلقي العربي ليتذوق هذا الفن الجديد ، متواصلاً مع الإضافة الفنية للنص الأدبي العربي . وكما فعلت المسرحية الحديثة واختزلت الطاقات الدرامية في النص العربي السابق عليها . فعلت الرواية . حتى سميت الأشكال الساردة بوجه عام رواية . لأنها تلتقي مع الرواية بمفهومها العام أي السرد حتى لو كان مقدساً . فهناك رواة الشعر والحديث النبوي وهناك الراوي الشعبي للحكايات والسير . من هنا انتقل فن الرواية الحديثة إلى النص العربي من النص الغربي ، ومن الأوروبي والآسيوي والإفريقي بخاصة عبر الترجمة وعبر القراءة بلغة غربية .
ولذلك بدأ التعرف على الرواية بالترجمة عن الآداب غير العربية . وقد بدأت التجربة بالترجمة عن الأدب الفرنسي بالبحث عن موضوعات تهم القارىء العربي . فقد كانت مطبعة بولاق في القاهرة ، ومطبعة الإسكندرية ، ومطابع بيروت تحمل قدراً مشتركاً في طباعة ونشر الجديد من الأعمال الأدبية . فترجمت رواية ( روبنسون كروزو ) لديفو 1835 ترجمها أحمد فارس الشدياق ، وأعاد ترجمتها بطرس البستاني 1861 . تلاه محمد مصطفى في ترجمة رواية فولتير ( مطالع شموس السير في وقائع كارلس الثاني عشر) الصادرة بمطبعة بولاق 1841

 

لتحميل الورقة كاملة:

تحميل

 

 
 
 
 
     

  كل الحقوق محفوظة جائزة الطيب صالح العالمية للابداع الكتابي زين للاتصالات السودان 2015م

 Eltayeb.Salih@sd.zain.com