الفعاليات الختامية للدورة الخامسة لجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي يومي 18-19 فبراير للعام 2015م تتميز الدورة بحضور نوعي من كبار الأدباء والكتاب العرب

 

  ليلى أبوالعلا: عَن شاعِرِ الحُبِّ والأمل: حسن عوض أبوالعلا.. بقلم: جمال محمد إبراهيم

مع الروائي واسيني الأعرج: قراء السودان يُحققون لي رهان الكاتب.. الطيب صالح قيمة إنسانية تخطّت حدود السودان

  في تذكر الصالحين: الطيب ومحمود وثالثهما محمد الحسن ..بقلم: د. عبدالوهاب الأفندي

 

 

الروائي إبراهيم إسحق يتبع خطى بني هلال
طل الروائي والقاص السوداني إبراهيم إسحق على العالم العربي ساردا السيرة الهلالية في مقاربة سودانية، ويكتب صاحب "حدث في القرية" تغريبة بني هلال بنفس مختلف  ... مزيد

 

 

 

 

 
 

 

  إضافة نوعية للحراك التثقافي في السودان ..
 بقلم:  نورالدين مدني
*الدورة الخامسة لجائزة الطيب صالح العالمية للابداع الكتابي التي جاءت بعنوان (من تراث أديبنا العالمي الراحل المقيم "أي ثمن باهظ يدفعه الانسان حتى تتضح حقيقة نفسه وحقيقة الأشياء"، وكان محور المنافسة هو الشعر،لذلك كانت ضربة البداية للاحتفال بالجائزة هذا العام ليلة شعرية محضورة، وضمن فعالياتها تم تكريم الشاعر السوداني الكبير عبد الله شابو الذي أخذ على نفسه أن يبحث عن صوته الخاص لا أن يكون صدى غيره، كما قال ذلك عنه الأمين العام للجائزة عضو مجلس الامناء الناقد المعروف مجذوب عيدروس.
*حظيت جائزة الطيب صالح العالمية التي درجت على تنظيمها "زين" السودان منذ 2010م باهتمام عظيم داخل السودان وخارجه من أهل الفكر والثقافة والاعلام وظهر ذلك كما قال البرفسير علي شمو رئيس مجلس الأمناء في كلمته بهذه المناسبة، في الازدياد المضطرد في أعداد الأعمال التنافسية وتنوع دولهم وقاراتهم.
*من الموضوعات الجديدة التي طرحت ضمن فعاليات الجائزة هذا العام، تداخل الأجناس الأدبية وتجليات العولمة وذوبان النوعية في الجنس الروائي وشعرية السرد والتجنيس الأدبي بين تصنيف الناقد وتمرد المبدع وحضور السرد في الشعر العربي ونظرية الأجناس الأدبية بين الفلسفة والأدب.
*معروف أن الأجناس الأدبية والفنية متداخلة رغم الحدود التقليدية التي تفصل بين هذه الاجناس ، إلا أن الأوراق التي طرحت في برنامج الاحتفال بالجائزة هذا العام قدمت إفادات مهمة حول أثر العولمة في تداخل الأجناس الأدبية والفنية.
*من الصعب استعراض ما جاء في الأوراق التي قدمت ضمن برنامج الاحتفال في هذه المساحة المحدودة ل"كلام الناس"، لكنني أتوقف عند ورقة الدكتورة السورية رشا ناصر العلي "تجليات العولمة وذوبان النوعية في الجنس الروائي" التي أوردت فيها مقولة المفكر اليوناني سيمونيدس : الشعر رسم ناطق والرسم شعر صامت.
*تضيف الدكتورة رشا قائلة : من يتابع الشعر في العالم يلحظ انه كان جنساً تندرج تحته عدة أنواع، فمنه ما يحاكي العالم بالقص عبر "الملحمة" ومنه ما يحاكي الأشخاص وهم يفعلون في " المأساة والملهاة".. فتولد من الملحمة الشعرية نص نثري هو الرواية والقصة، وظهر المسرح النثري متولداً من المأساة والملهاة.
*هكذا جاءت الدورة الخامسة لجائزة الطيب صالح للابداع الكتابي إضافة نوعية للحراك الثقافي في السودان وهي تفتح آفاقاً جديدة للابداع الكوني" الماليه مرسى" الذي لا يعرف الحدود ولا المسافات البعيدة ولا اختلاف الأمكنة.

نقلا عن صحيفة السوداني

http://alsudani.net/news/index.php?option=com_content&view=article&id=26968:2015-02-22-12-54-54&catid=77:2011-12-06-06-42-43&Itemid=221


 

 
 
 
 
     
 

  كل الحقوق محفوظة جائزة الطيب صالح العالمية للابداع الكتابي زين للاتصالات السودان 2015م

 Eltayeb.Salih@sd.zain.com